ما تَراهُ ستَحصَلُ عَلَيه

أعطَى اللهُ ثمانِي رُؤًا لزَكَرِيَّا ليُشَجِّعَ ويُقَوِّيَ شَعبَهُ الذينَ كانُوا قد أصبَحثوا عاجِزِينَ ومُفَشَّلِين. كانَ لدى المَسبِيِّينَ العائِدِين أسلِحَةً خَفيفَة، وأعداءَ كُثُر، وعمَلاً عَظيمًا لِيُعمَل. وضَعُوا تَركِيزَهُم على المَشاكِل ولم يَستَطيعُوا أن يَرَوا كيفَ سيَكُونُ بإمكانِهِم أن يُعِيدُوا بِناءَ الهَيكَل، بِوُجُودِ هذا الكَمّ مِنَ المَشاكِلِ والعوائِق. ولَكِنَّ رُؤيا زَكَرِيَّا أزاحَتِ السِّتارَ وأظهَرَ لِهُم كيفَ كانَ يَعمَلُ اللهُ لِيُتَمِّمَ مقاصِدَهُ. أعطَت نُبُوَّاتُ زَكَرِيَّا رجاءً وقُوَّةً لِشَعبِ الله.

درس صوتي :

Back to: الانبياء الصغار: من دانيال الى ملاخي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *