مُناظَرَةُ حِوَارٍ معَ الله

كانَ حَبَقُّوقُ كاهِنًا وخادِمًا في العِبادَةِ والمُوسِيقَى، وعاشَ عندما كانَ التَّهدِيدُ بالغَزوِ البابِليِّ واضِحًا للجَميع. ولَكِن عندما كانَ المُراقِبونَ يَنظُرُونَ من أعالِي أبراجِ أُورشَلِيم نحوَ الجَيشِ القادِم، وقفَ حَبَقُّوقُ على بُرجٍ رُوحِيٍّ لِيستَمِعَ إلى الله. وعُرِفَ عن حَبَقُّوق أنَّهُ كانَ يسألُ اللهَ تكرارًا، “لماذا؟” خلالَ تعامُلِهِ معَ الأسئِلَةِ التي كانَ يطرَحُها شَعبُ يَهُوَّذا بأَكمَلِهِ. شَجَّعَ حَبَقُّوقُ يَهُوَّذا لِيَعِيشُوا بالإيمانِ ولِيَتَمَسَّكُوا بِرَجائِهِم.

درس صوتي :

Back to: الانبياء الصغار: من دانيال الى ملاخي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *