أبُ الإيمَان

وردَ ذِكرُ إبراهِيم، أبَا المُؤمِنين، في العَهدِ الجَديد، أكثَرَ مِن أيَّةِ شَخصِيَّةٍ أُخرى مِن شَخصِيَّاتِ العَهدِ القَديم. فإبراهِيمُ يُعَلِّمُنا: “ما هُوَ الإيمان، وكيفَ نُبَرهِنُهُ.” يُقَدِّمُ إبرَاهِيمُ مِثَالاً، عبرَ عَمَلِيَّةٍ ذاتِ أربَعِ خُطُوات، هي المَذَابِح الأربَعة التي بَناها، عن نُمُوِّ إيمانِهِ وتطَوُّرِهِ. المَذبَحُ الرَّابِعُ كانَ ذا أكبَرِ مَغزَى. هُناكَ برهَنَ إبراهِيمُ عن ثِقَتِهِ الكامِلَة باللهِ، وأنَّ اللهَ كانَ بالفِعل الأوَّلَ في حَياتِهِ.

درس صوتي :

Back to: تكوين وخروج

Comments are closed.

أهلا بكم

أهلا بكم! أنتم دخلتم الآن إلى صفحة موارد الكتاب المقدس المجانية. دعونا نرى كيف نبدأ!