منَابِع ونتائِج الحَلّ

مَوضُوعُ رِسالَةِ يَعقُوب التي كتَبَها أخُو الرَّب يسُوع، هُوَ التَّقدِيس الذي يُحَرِّكُ الحَياةَ والخِدمَة. فما تُؤمِنُ بِهِ بالفِعل، ذَلِكَ تَعمَلُهُ، وكُلُّ ما عَدا ذَلِكَ هُو مُجَرَّدُ كلامٍ دِينِيّ. الأعمالُ هِي جزءٌ حَيوِيٌّ منَ الإيمانِ الحَيّ، كما هُوَ النَّفَسُ للَجَسَدِ الحَيّ. يُخبِرُنا يَعقُوبُ أنَّ مَجيءَ المَسيح ثَانِيَةً سيَكُونُ الحَلَّ النِّهَائِيَّ للمَشاكِلِ التي نُعانِي منها هُنا على الأرض. ويَتحدَّانا يَعقُوبُ بأن نَخلَعَ أقنِعَتَنا وأن نَكُونَ صَادِقِينَ معَ بَعضِنا البَعض.

درس صوتي :

Back to: من عبرانيين الى الرؤيا

Comments are closed.

أهلا بكم

أهلا بكم! أنتم دخلتم الآن إلى صفحة موارد الكتاب المقدس المجانية. دعونا نرى كيف نبدأ!