خُطَّةُ النِّظَامِ الكَنَسِيّ

خلالَ دِراسَتِنا لِرِسائِل بُولُس الأُولى والثَّانِيَة إلى تيمُوثاوُس ورِسالَتِهِ إلى تِيطُس، نَكُونُ قد دَخَلنا إلى “الرَّسائِل الرَّاعَويَّة.” لقد شَكَّلت علاقَة بُولُس/تيمُوثاوُس نَمُوذَجًا يُحتَذَى للآلافِ منَ الرُّعاةِ الأساسِيِّينَ المُتَقَدِّمين والرُّعاةِ الشُّبَّانِ المُتَدَرِّبينَ، في تاريخِ الكنيسة. يُرَكِّزُ العَددُ الثَّانِي من الإصحاحِ الثَّانِي من تِيمُوثاوُس الثَّانِيَة على نَوعٍ مِنَ الثَّقافَةِ والتَّعليم لن يُستَبدَلَ أبدًا: عَلِّمْ أشخاصًا يَكُونُونَ أكفَاء أن يُعَلِّمُوا آخَرينَ أيضاً. يُشَدِّدُ بُولُس على الشَّخصِيَّةَ التي يَنبَغي أن يتحَلَّى بِها الرِّجالُ الذين سيَتَوَلُّونَ القِيادَةَ في الكَنائِس.

درس صوتي :

Back to: رسائل بولس: من غلاطية الى تيموثاوس الثانية

Comments are closed.

أهلا بكم

أهلا بكم! أنتم دخلتم الآن إلى صفحة موارد الكتاب المقدس المجانية. دعونا نرى كيف نبدأ!