مُسَلسَلُ النَّحِيب

وعظَ إرميا في وَقتٍ كانت فِيهِ أُورشَلِيمُ في يأسٍ، وبَدَت فِيهِ كُلُّ الظُّرُوفِ مُعاكِسَة. شَهِدَ إرميا حَمَلاتِ السَّبي البابِلي الثَّلاث، بالإضافَةِ إلى سُقُوطِ أُورشَلِيم. سُمِّيَ إرميا “النَّبِي الباكِي”، لأنَّ نُبُوَّاتِهِ مَليئَةٌ بالدُّمُوعِ والنَّحِيب. ولقد تنبَّأَ عن رُجُوعِ إسرائيلَ منَ السَّبِي بعدَ سبعينَ سنَةً. وعلى مِثالِ إشَعياء، كتبَ إرميا بِضعَ نُبُوَّاتٍ عَنِ المَسِيَّا الآتِي. فرِسَالَةُ الرَّجاءِ هذه لَيسَت لِيَهُوَّذا فحَسب، بل وللعالَمِ أجمَع أيضًا.

درس صوتي :

Back to: الانبياء الكبار: من اشعياء الى دانيال

Comments are closed.

أهلا بكم

أهلا بكم! أنتم دخلتم الآن إلى صفحة موارد الكتاب المقدس المجانية. دعونا نرى كيف نبدأ!