نَماذِج لِلحَيَاةِ في المَسيح

مَوضُوعُ رِسَالَةِ فِيلبِّي هُوَ “العَيشُ في المَسيح” من خلالِ الشَّرِكَة. فليَكُنْ فِيكُم هذا الفِكرُ الذي في المَسيحِ يسُوع أيضًأ. يُشَدِّدُ بُولُس على أهَمِّيَّةِ التَّواضُعِ في شَرِكَةِ المُؤمِنين وفي حِسبَانِهِم بعضهم البَعض أفضَلَ من أنفُسِهِم. يُعَلِّمُ بُولُس أنَّهُ بإمكانِنا لا بَل علَينا أن نَعرِفَ ونُتَمِّمَ مَشيئَةَ اللهِ الصَّالِحَة والكَامِلَة لِحَياتِنا. قالَ بُولُس أيضًأ، “أفعَلُ شَيئًا واحِدًا، إذ أنا أنسَى ما هُوَ وَرَاء وأَمتَدُّ إلى ما هُوَ قُدَّام.”

درس صوتي :

Back to: رسائل بولس: من غلاطية الى تيموثاوس الثانية

Comments are closed.

أهلا بكم

أهلا بكم! أنتم دخلتم الآن إلى صفحة موارد الكتاب المقدس المجانية. دعونا نرى كيف نبدأ!