وُجهَةُ نَظَرٍ حَولَ الطَّلاق

الوِحدةُ – أي صَيرُورَةُ الإثنانِ جَسَدًا واحِدًا – هي أساسُ العَلاقَةِ الزَّوجِيَّة، والمَحَبَّةُ هي التَّعبِيرُ عَن هذه الوِحدَة. بِدُونِ مَحَبَّة آغَابِّي، لن نتمكَّنَ بتاتًا مِن أن يَكُونَ لَدينا ذَلِكَ الزَّواج الذي قَصَدَهُ لنا اللهُ. هذا النَّوعُ مِنَ المَحَبَّةِ لا بَدِيلَ لَهُ، غَيرُ قابِلٍ للفَسَاد، غَيرُ مَشرُوط، مُلهِمٌ بأفَكارٍ خَلاَّقَة، ولا يُمكِنُ مُقاومَتُهُ. علينا أن نُدرِكَ أنَّ هذا النَّوعَ مِنَ المَحَبَّةِ هُوَ مُستَحِيلٌ بِدُونِ مُسَاعَدةِ الله. قَصَدَ اللهُ للزَّواجِ أن يَكُونَ غَيرَ قَابِلٍ للفَسْخِ، لأنَّ اللهَ يَكرَهُ الطَّلاق. تُعَلِّمُنا كَلِمَةُ اللهِ أن تَكُونَ لَدَينا ضَوابِطُ لِحِمايَةِ الزَّواج، التي تُساعِدُنا على الحِفَاظِ على استِمرارِيَّةِ العَلاقَةِ الزَّوجِيَّة.

درس صوتي :

Back to: العائلة والزواج

Comments are closed.

أهلا بكم

أهلا بكم! أنتم دخلتم الآن إلى صفحة موارد الكتاب المقدس المجانية. دعونا نرى كيف نبدأ!