دَلِيلُ الزَّوَاج

يُعرَفُ الإصحاحُ السَّابِعُ من كُورنثُوس الأُولى كإصحاحِ الزَّواج في الكِتَابِ المُقَدّس. وهُوَ يُعالِجِ عدَدًا منَ الأسئِلَة المُتَعَلِّقَة بالزَّواجِ، بالعُزُوبِيَّة، بالطَّلاق، بإعادَةِ الزَّواج، بالعَلاقاتِ الجَسَدِيَّة داخِل الزَّواج. هُنا نكتَشِفُ خُطَّةَ اللهِ للزَّواجِ والكَثير منَ المَشاكِل المُتَعَلِّقة بالمَوضُوع. فَعِندما يَرتَبِطُ مُؤمِنٌ ومُؤمِنَةٌ بالزَّواج، يتَعَهَّدَانِ حَياتَهُما كُلُّ واحِدٍ للآخَر، لأنَّهُما يُؤمِنَانِ أنَّ اللهَ جمَعَهُما معًا، وأنَّهُ علَيهِما أن يَعتَمِدَا على نِعمَتِهِ لِيَبقَيا معًا.

درس صوتي :

Back to: كورنثوس الأولى والثانية

Comments are closed.

أهلا بكم

أهلا بكم! أنتم دخلتم الآن إلى صفحة موارد الكتاب المقدس المجانية. دعونا نرى كيف نبدأ!