الخُلوَة المَسِيحِيَّة الأخِيرَة

شارَكَ يسُوعُ بِحَقائِقَ عَميقَةٍ معَ تلامِيذِهِ لَيلَةَ الصَّلبِ، التي تُعرَفُ بِ “عِظَة العُلِّيَّة.” ولقد قامَ يسُوعُ، وهُوَ رَبُّ التَّلامِيذِ ومُعَلِّمُهُم، بِغَسلِ أرجُلِ تلامِيذِهِ، وأعطاهُم وَصِيَّةً: بأن يُحِبُّوا بَعضُهُم بَعضًا. ولقد شَبَّهَ نَفسَهُ بالكَرمَةِ وتلامِيذَهُ بالأغصَان – أغصانٌ تَحمِلُ ثِمارًا بِسَبَبِ الحياةِ النَّابِضَة في الكَرمَة. صَلَّى يسُوعُ لأجلِ كَنيسَتِهِ، لِتَحيا في وِحدَةٍ مَعَهُ ومعَ بَعضِها البَعض؛ ولِتَعرِفَ وتُظهِرَ مَحَبَّتَهُ للعالم.

درس صوتي :

Back to: لوقا ويوحنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *