صَلاةٌ غَير لائِقَة وأعداءُ الإيمان

سِفرُ يشُوع مَليءٌ بالَمَجازِ الذي يُعَلِّمُنا كيفَ نتغلَّبُ على أعداءِ إيمانِنا. فالعَدُوُّ الأوَّلُ لإيمانِنا هُوَ العالَم، وهُوَ مُصَوَّرٌ في أرِيحا. والثَّانِي، المُمَثَّلُ في هَزِيمَةِ إسرائِيل، يُمَثِّلُ جَسَدَنا. أبرَمَ الشَّعبُ القَادِمُ مِن جبعُون مُعاهَدَةً معَ إسرائيل بِواسِطَةِ خِداعِهِم. والشَّيطانُ يَخدَعُنا بالطَّريقَِةِ نَفسِها، وهُوَ عَدُوُّنا الثَّالِث. تحدَّى يَشُوعُ شَعبَهُ بأن يَختُمُوا إيمانَهُم بِقَطعِ عَهدٍ معَ الله.

درس صوتي :

Back to: تاريخ: من القضاة الى استير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *