تأمُّلات مِيلادِيَّة

عندما تدخَّلَ اللهُ في التَّارِيخِ البَشَرِيّ وأصبَحَ إنسانًا، دَعا بعضَ النَّاسِ لِيُشارِكُوا في المُعجِزَة: زَكَرِيَّا وزَوجَتهُ ألِيصَابات، فتاة إسمُها مَريَم، ورُعاة ذَهَبُوا لِيَنظُرُوا المَلِكَ المَولُود. إنَّ مُعجِزَةَ المِيلادِ هي أنَّ اللهَ أصبَحَ إنسانًا، لِكَي يَأتِيَ بالخَلاصِ للجِنسِ البَشَرِيّ. العَهدَانِ القَديم والجَديد يُخبِرانِنا عن مُعجِزَةِ مَجيء المَسيح ثانِيَةً: الرَّجاءُ المُبَارَك للكَنيسة، والرَّجاءُ الوَحيد للعالَم.

درس صوتي :

Back to: لوقا ويوحنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *