غَنِيٌٌّ، فَقِيرٌ، مُتَسَوِّلٌ ولِصٌّ

مَثلانِ إستَخدَمَهُما يَسُوعُ وغالِبًا ما أُسِيءَ فَهمُهُما، وهما “الوَكيل غَير الأمِين” و”لِعازَار والغَنِي.” هُناكَ على الأقَلِّ تَطبيقَانِ لِهَذَينِ المَثَلَين. أوَّلاً، بينما لا نزالُ في هذه الحَياة، نَكُونُ مُجَرَّدَ وُكَلاء على كُلِّ ما أعطانا إيَّاهُ اللهُ، وعَلَينا أن نَستَخدِمَ ما أُوكِلنا علَيهِ بِحكمَةٍ للأبَدِيَّة. ثانِيًا، علينا أن نَنظُرَ إلى أَهلِ هذا العالم كخِرافٍ ضائِعَةٍ، أو دراهِمَ مَفقُودَةٍ، أو أبناءَ ضالِّين، وأن نُتِيحَ لِلمَسيحِ أن يَصِلَ لِهؤُلاء النَّاس مِن خلالِنا.

درس صوتي :

Back to: لوقا ويوحنا

Comments are closed.

أهلا بكم

أهلا بكم! أنتم دخلتم الآن إلى صفحة موارد الكتاب المقدس المجانية. دعونا نرى كيف نبدأ!