الرِّبَاطُ السُّبَاعِيُّ لِلزَّوَاج

تُعطِي خُطَّةُ اللهِ للعَائِلَةِ والزَّواجِ هدَفًا جَميلاً وذا مَغزًى لِعلاقَتِنا، وتُتَمِّمُ مقاصِدَهُ للعالم. فَفي كَلِمَةِ اللهِ هُناكَ بُعدٌ للزَّواج لَهُ علاقَةٌ بالعِنَايَةِ الإلَهِيَّة؛ إنَّها علاقَةٌ ينبَغي أن تَكُونَ دائِمَة وحَصرِيَّة، ولَكِنَّها ينبَغي أن تتضمَّنَ أيضًا كُلَّ جزءٍ من أجزاءِ حَياةِ الزَّوجِ والزَّوجة؛ رُوحيًّا، فكرِيًّا، قَلبِيًّا وجَسَدِيَّا. عندما يتَّحِدُ الأزواجُ لِيُصبِحُوا واحِدًا، ويَعِيشُون في هذا النَّوع منَ الوِحدَة، يَعكِسُونَ قَصدَ اللهِ للزَّواج.

درس صوتي :

Back to: العائلة والزواج

Comments are closed.

أهلا بكم

أهلا بكم! أنتم دخلتم الآن إلى صفحة موارد الكتاب المقدس المجانية. دعونا نرى كيف نبدأ!