بَيَانُ المَسِيَّا

يُعتَبَرُ إنجيلُ لُوقا الإنجيلَ المُفَضَّلَ عِندَ الكَثيرين، لأنَّهُ يُشَدِّدُ على ناسُوتِ المسيح، كما على كَونِهِ الله – الإنسان. ويُظهِرُ عَطفَ المَسِيَّا وكيفَ وحَّدَ نَفسَهُ مَعَنا. الكَثيرُ من أمثَالِ يسُوع المَألُوفَة جدًّا، مثل قصَص الإبن الضَّال والسَّامِري الصَّالِح، نَجِدُها فقط في إنجيلِ لُوقا. يُخبِرُنا لُوقا عَن ولادَةِ المسيح أكثَر من أيِّ بَشِيرٍ إنجيليٍّ آخَر. ويُعطِينا لُوقا البَيانَ الإفتِتاحِيّ لِخدمَةِ المسيح – أي التَّصريحَ المُعلَن عن إرسالِيَّتِهِ – وهُوَ المِفتاحُ لِخدمَةِ المَسِيَّا.

درس صوتي :

Back to: لوقا ويوحنا

Comments are closed.

أهلا بكم

أهلا بكم! أنتم دخلتم الآن إلى صفحة موارد الكتاب المقدس المجانية. دعونا نرى كيف نبدأ!