البِرُّ الدَّاخِلِيّ المُعلَن خارجِيَّاً

سألَ يسُوعُ، “مَن تَقُولُونَ أنِّي أنا؟” فأجَابَهُ بُطرُس، “أنتَ هُوَ المَسيح!”، الذي يَعني المَسِيَّا المَوعُود بِهِ. كانَ يَسُوعُ واضِحًا جِدًّا في أنَّ الآبَ السَّماوِيَّ هُوَ الذي أعلنَ هذه الحقيقة لِبُطرُس. ولقد بنَى يسُوعُ كَنيسَتَهُ على مُعجِزَةِ كونِ أشخاصٍ عادِيِّين، أمثال بُطرُس، يَعتَرِفُونَ بِتَصريحٍ رائِعٍ كتَصريحِ بُطرُس. وبالواقِع، الكَنيسَةُ مَليئَةٌ بأشخاصٍ إعتِيادِيِّين يعملُونَ أُمُوراً غير إعتِيادِيَّة، لأنَّهُم يَعتَرِفُونَ بأنَّ يسُوعَ هُوَ المَسِيَّا، ويتقَوُّونَ بِالرُّوحِ القُدُس.

درس صوتي :

Back to: مقدمة للعهد الجديد: متى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *