بُذُورٌ، أرَاضٍ وأَبنَاء

غالِبًا ما عَلَّمَ يسُوعُ بأمثالٍ – قِصَص بَسيطَة ذات حقائِق رُوحِيَّة عَميقَة. فقط أُولَئِكَ الذين لَدَيهم الرُّوحُ القُدُس ليُعَلِّمَهُم، يَستَطِيعُونَ أن يَفهَمُوا ويُطَبِّقُوا أمثالَ المسيح. يحتَوي الإصحاح الثَّالِث عَشَر من إنجيلِ متَّى على أمثَالِ يسُوع المألُوفَة أكثَر من غَيرِها، أحدُها كانَ عَن زَارِعٍ نَشَرَ البِذارَ على أنواعٍ مُختَلِفَةٍ منَ التُّربَة. البِذَارُ يُشِيرُ إلى كَلِمَةِ الله، وأنواعُ التُّربَةِ إلى الذين يَسمَعُونَ كَلِمَةَ الله. علينا أن نَبحَثَ دائِمًا عَن الحقيقَةِ المَركَزِيَّة في كُلِّ مَثَل.

درس صوتي :

Back to: مقدمة للعهد الجديد: متى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *