الجِنس (الجزءُ الثَّانِي)

لقَد قَصَدَ اللهُ تَحقيقَ عِدَّةِ أهدافٍ مِن خِلالِ الجِنس. فأوَّلُ مَقاصِدِهِ من خِلالِ الجِنس هُوَ التَّوالُدُ أو التَّكاثُر، ولَكِنَّ المقصُودَ بهِ أيضًا هُوَ أن يَكُونَ أداةً لِلتَّعبيرِ بينَ الأزواج. للأسَف، ما قَصدَ بِهِ اللهُ أن يَكُونَ تَعبِيرًا مُبهِجًا عن الوِحدَة، غالِبًا ما تحوَّلَ لأكبَرِ عائِقٍ أمامَ وِحدَتنا الزَّوجِيَّة. تُرِينا كَلِمَةُ اللهِ المَواقِفَ والتَّوقُّعاتِ حِيَالَ الجِنس، التي يَنبَغي أن نتحلَّى بِها، في الإطارِ المُقَدَّسِ الذي وَضَعَهُ اللهُ لِمُؤَسَّسَةِ الزَّواجِ والعائِلَة؛ أي أن تُؤتِيَ الإكتِفَاءَ والمُتعَةَ لِكُلٍّ مِنَ الزَّوجِ والزَّوجَة.

درس صوتي :

Back to: العائلة والزواج

Comments are closed.

أهلا بكم

أهلا بكم! أنتم دخلتم الآن إلى صفحة موارد الكتاب المقدس المجانية. دعونا نرى كيف نبدأ!