إطَارُ المَوعِظَة على الجَبَل 1

تُوجَدُ سَبعَةُ أمثِلَةٍ عن شَعبِ اللهِ وهُوَ يَرُدُّ على مَلاخِي. هذه المُحادَثاتُ السَّبعُ تُسَمَّى، “الهَمَساتُ السَّبع لِقَلبٍ يَفتُرُ تِجَاهَ الله،” أو “هَمَسَاتُ الإرتِدَادِ السَّبع”، لأنَّها تَصِفُ عوَارِضَ الشَّعبِ الذي خَسِرَ علاقَةَ المَحَبَّةِ معَ الله. كانت رِسالَةُ مَلاخِي إعَادَةُ تَرميم علاقة الشَّعب معَ الرَّبّ. تنبَّأَ مَلاخِي عن مَجيءِ المَسيحِ ثانِيَةً لأجلِ المُؤمِنين، وعن دَينُونَةٍ قاسِيَةٍ على أصحابِ القُلُوبِ البارِدَة، وعن يُوحَنَّا المَعمدان الذي سيُعِدُّ الطَّريقَ للرَّبِّ يسُوع.

درس صوتي :

Back to: الموعظة على الجبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *